الأحد، 22 مارس، 2009

باراك لازال يدافع عن ميزانيتة امام الكونجرس الأمريكي

دافع الرئيس باراك أوباما عن ميزانيته في كلمته الأسبوعية السبت للإذاعة ، مجددا كلمته ووعودة بخفض العجز إلى النصف خلال أربع سنوات حتى مع صدور أرقام جديدة تشير إلى أن حجمه سيفوق التوقعات الموجوده ، وقال سنواصل القيام بخيارات صعبة خلال الأشهر والسنوات القادمة إلى أن يسترد اقتصادنا قوته من جديد.

قال أوباما في خطابه الأسبوعي بوجود عراقيل صعبة تواجه ادارتة :

" أدرك أن البعض يرى أن تلك الخطط طموحة جدا ولا يمكن تطبيقها، لذا أنا أقول لهم إن التحديات التي نواجهها صعبة جدا ولا يمكن تجاهلها، أنا لم آت إلى هذا المنصب كي أترك مشكلا للرئيس الذي سيخلفني أو للأجيال القادمة، لقد أتيت هنا كي أحلها."

وقال أوباما إنه يجب أن تعمل ميزانية ادارته التي سيناقشها الكونغرس الأسبوع القادم على إصلاح النظام الصحي والتعليمي في الولايات المتحدة الامريكية.

وقال أوباما إن خطته الاقتصادية التى شكلتها ادارته تشكل أساسا للمستقبل:

" إنها رؤية للولايات المتحدة الامريكية ، كي لا يعتمد نموها الاقتصادي على تضخم سوق العقارات أو على نفوذ المصارف المصرفية، بل ينبغي أن يعتمد على الاستثمارات في الطاقة والتعليم والرعاية الصحية التي ستؤدي إلى نمو حقيقي ودائم."

وفي إشارة إلى الكونغرس، أعرب الرئيس أوباما عن توقعه باحتمال تغيير بعض من تفاصيل الميزانية، ولكنه شدد على ضرورة عدم تغير أى من أولوياته الأربعة والتى تتكون من إيجاد بدائل للطاقة والاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة وإصلاح قطاعي التعليم والرعاية الصحية وتقليص العجز في الميزانية.

البيت الأبيض:العجز لن يعيق أهداف الانتعاش

وأكد البيت الأبيض الجمعة الماضى أن العجز القياسي في الميزانية الاميركية المتوقع للسنة المالية 2008 - 2009 وقدره 1845 مليار دولار لن يشكل معوقات لأأهداف الإنعاش الاقتصادي التي يسعى الرئيس الامريكي باراك اوباما لتحقيقها.

وقدر مكتب الميزانية بالكونغرس الأميركي في يناير العجز في الميزانية بـ1200 مليار دولار أمريكى ، غير انه وضع تعديل لهذا الرقم الجمعة الماضية فرفعه إلى 1845 مليار دولار، ما يوازي 13.1 بالمئة من إجمالي الناتج الداخلي للولايات المتحدة.

الحزب الجمهوري ينتقد ميزانية أوباما

وكالعادة انتقد الحزب الجمهوري ميزانية أوباما بشدة، مشيرا إلى أن الميزانية تتضمن كثيراً من الإنفاق الحكومي الذي لا ضرورة له على الاطلاق و الذى يروه كتبذير لا داع له.

وقال حاكم ولاية ميسيسبي هيلي باربر في رد الحزب الأسبوعي على خطاب الرئيس إن الميزانية التي تقترحها حكومة أوباما تتضمن إنفاقا كبيرا جداً، وزيادة في الضرائب والاقتراض، في الوقت الذي تعاني فيه الأسر الأميركية من الأزمة المالية والتى من المفترض ان تكون هذه الخطط لأجل هذه العائلات و مساعدتها.
المصدر

السبت، 7 مارس، 2009

روش ليمبو أكثر الاصوات الأمريكية يتمنى فشل أوباما

فى برنامج من أشهر البرامج التلفزيونية على مستوى الولايات المتحدة The Rush Limbaugh Show الأسبوع الماضى قال روش ليمبو الذى يعتبر أنشط الشخصيات فى المحافظين فى الولايات المتحدة الأمريكية قال : إنة يتمنى فشل خطة الرئيس باراك أوباما الخاصة بمواجهة الأزمة الإقتصادية التى تواجه الولايات المتحدة الأمريكية.
وبالطبع قابل هذا التصريح غضب الكثير من التيار الديمقراطى والذى يوضح وجهة نظر الحزب الجمهورى. و الذى أيضاً يوضح الخلافات الموجودة بين الحزب الديمقراطى و الحزب الجمهورى.
قام روش ليمبو بتقديم إنتقادات لتفاصيل الخطة التى قدمها أوباما و كيفية عملها, ولفت الأنظار إلى كاثلين سيبليس التى تشغل منصب وزيرة الصحة و نفس المنصب الذى كان اعتذر عنه توم دال بعد تقديم تساؤلات من الكونجرس الأمريكى عن سجلة الضريبى. فقد رفضت سيبليس طلب مقدم من دافعى الضرايب باسترداد اموال الضرائب الزائدة. و انتقل أيضاً ليمبو الى انتقاد الخطة نفسها فمن جانب الضرائب و القانون الجديد سيجد معظم دافعى الضرائب و الذين معظمهم ممن لديهم القدرة على تشغيل الأفراد و توفير الوظائف لهم أنهم مطالبين بضرائب أكثر من قبل, بل و سترتفع فى الفتره المقبلة أكثر, و الذى سيؤدى بالتأكيد إلى عدم تفكيرهم بزيادة إستثماراتهم أو العمل على التوسع الأقتصادى و الذى سيعنى لهم زيادة الضرائب دون شك و لأنهم يرون أنهيار الاقتصاد و مرحلة الركود التى سوف تستمر لفترة.

كما أوضح ليمبو أن ما يراه فى سياسة أوباما انه لا يهتم مطلقاً بحصول المواطن على عمل يكفل له عيشة كريمة على قدر ما يريد أن يجعل المواطنين أن يشعروا أنهم فى أزمة حقيقية و أن الاقتصاد ينهار فى الوقت نفسه و هى نفس الخطة التى يأمل أن تنقذ الإقتصاد.
كما قال ليمبو أننا يمكننا مشاهدة الانهيار الاقتصادى مع كل خبر فقد المواطنين الامريكيين عملهم و البورصة التى تخسر أموال المستثمرين فى نفس الوقت. و مع كل خبر من جانب الادارة الامريكية التى تؤكد على زيادة الضريبة على الأشخاص و المؤسسات التى من شأنها قيادة الأمة خلال هذه الازمه و العبور بها الى الامان.
كما انتقد أيضاً كيفية انفاق الحكومة على خطة الحوافز الحالية و الاكتفاء بها دون النظر للأمام, و كثرة القاء اللوم و الاخطاء على الادارة الامريكية السابقة فى فتره حكم جورج بوش.


ولكننا هنا لا ننسى أن ليمبو قام بهذا البرنامج الاذاعى كمحاور و مذيع فله حرية ما يقول و فى نفس الوقت لا ننسى انه من الحزب الجمهورى أى منافسين الحزب الديمقراطي والذى يرأس الادارة الامريكية الحالية فهو النقيض و قد كان من معارضيين القانون الجديد بشدة و لكنه لم يسطع منعه.