الخميس، 19 مايو، 2011

إسقاط مليار دولار من ديون مصر

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن الولايات المتحدة قررت في ضوء دعمها للديمقراطية الناشئة في مصر، ومساندة للحكومة المصرية؛ إسقاط مليار دولار من الديون المستحقة على مصر.
وأضاف أوباما في كلمة وجهها للعام العربي ودول الشرق الأوسط من وزارة الخارجية الأمريكية، مساء الخميس، إن دعم الولايات المتحدة للديمقراطيات الناشئة لن يتوقف على الشكل السياسي وإنما الدعم الاقتصادي سيكون ضروري جدا لتلك الدول، لذا طلبنا من صندوق النقد دعم الاقتصاد المتعثر في تونس ومصر، ودعم حكومات تلك الدول
وقال أوباما وجهنا للقاعدة ضربة قاصمة للقاعدة باقتناص القاتل الكبير أسامة بن لادن، الذي رفض الديمقراطية والحقوق الفردية للمسلمين وعرضهم لكثير من العنف، كان يدمر ولا يبني، أجندة تنظيم القاعدة في طريقها للزوال، حيث قرر الناس في الشرق الأوسط تغيير أجندتهم مثما فعل التونسي بو عزيزي، وغيره من شباب الشرق الأوسط، وكان الشاب التونسي الشرارة الأولى لإشعال نار التحرر والبحث عن الكرامة بدأتها تونس وتبعتها مصر
وتابع: الشباب أصر وواجه الرصاص الحي في مصر وتونس، حتى نجحوا في إسقاط الأنظمة الديكتاتورية، التي لم تكن تتيح ديمقراطية تذكر أو انتخابات حرة، وعانت شعوبهم من أزمات اقتصادية واضحة، لكن الآن الوضع تغير وأصبحت الأمور تسير بشكل أفض.. الناس في الشرق الأوسط حققوا في 6 أشهر ما لم يستطع الارهاب تحقيقه في عقود
وحول الدور الذي ستلعبه الولايات المتحدة في أحداث الشرق الأوسط قال أوباما إن أمريكا كان لها دور بالغ الأهمية خلال الفترة الماضية في مكافحة الإرهاب وتأمين إسرائيل، وإن الولايات المتحدة ليست في عداء مع دول الشرق الأوسط، متابعا: منذ خطاب القاهرة وأنا مؤمن أننا على المحك في تقرير مصير كل الأفراد.. الخوف هو الذي يغرس الوهم وعدم الاستقرار في المنطقة.. امامنا فرصة تاريخية لأن تعبر أمريكا عن احترامها الكبير لما حدث في تونس ومصر.. ويجب أن نحترم حق تلك الشعوب في تقرير مصيرها، وليس عليهم اتباع النموذج الأمريكي في الديمقراطية.. عارضنا استخدام العنف المفرط ضد المحتجين في الشرق الأوسط.. مصر وتونس يواجهان كثير من العقبات ، وهما مثال لمرحلة بناء الديمقراطية.
وشدد أوباما على دعم الولايات المتحدة لحرية المعلومات وشبكة الانترنت في دول الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن شباب القاهرة استخدموا التكنولوجيا لإنجاح ثورتهم

الأربعاء، 18 مايو، 2011

خطاب أوباما غداً قد يحمل خبر إلغاء كامل لديون مصر

باراك أوباما رئيس امريكا

صرحت السفارة الأمريكية بالقاهرة ببيان صدر اليوم الاربعاء, أن باراك أوباما رئيس الولايات المتحدة الأمريكية سيقوم بإلقاء خطاب له غداً الخميس الساعة الخامسة و النصف بتوقيت القاهرة, و انه سيحمل أخباراً هامة عن مصر و الشرق الأوسط. و كما ذكرت صحيفة الوول ستريت المشهورة أن أوباما ربما يقوم بكشف الستار عن خطة كبرى لمساعدات قد تشمل إلغاء الديون الأمريكية المستحقة على مصر والتى بلغت قيمتها حوالى 3.8 مليار دولار أمريكي و كما قد تشمل على إعادة هيكلة المعونة الأمريكية التى تقدمها أمريكا لمصر و دول عربية اخرى كالأردن.

الاثنين، 2 مايو، 2011

أوباما يعلن بخطابة مقتل اسامة بن لادن - فيديو -

صرح الرئيس الأمريكى باراك أوباما فى حديثه بالبيت الأبيض أنه تم تأكيد مقتل أسامة بن لادن, زعيم تنظيم القاعدة و عدد من أفراد تنظيم القاعدة منذ حوالى أسبوع. و لم يتم فحصها فى ذلك الوقت لإجراءات امنية لم يعلن عنها.
وذكرت قناة السى ان ان انه تم قتل أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة فى اسلام اباد و هى العاصمة الباكستانية على يد قوات خاصة و ان جثته الان بحوزة الأمريكان.
وقال أوباما بخطابة أن قتل اسامة بن لادن كان نتيجة عملية مشتركه بين الولايات المتحدة الأمريكية و باكستان, و الذى شكر رئيسها على تعاونه معهم, و اكيد فى خطابة ان اسامة بن لادن كان خطراً على أمريكا كما هو خطراً على العالم أجمع. و انه حزين على كل شخص قتل نتيجة افعال او مخططات اسامة بن لادن الغير انسانية, وان امريكا لا يوجد لديها حرباً ضد الإسلام و المسلمين فأسامة بن لادن بعيد كل البعد عن الاسلام و هو ليس قائد اسلامى و هو بعيد عن المسلمين خاصاً مسلمي أمريكا.
أوباما يعلن مقتل أسامة بن لادن

السبت، 9 أبريل، 2011

باراك أوباما يندد بشده العنف الذى يرتكب من القوات الامن السورية ضد المتظاهرين السلميين

فى أحد تصريحات الرئيس الأمريكى باراك اوباما قام بالتنديد بشدة بالعنف الذى يتم ارتكابه من قبل قوات الأمن لسورية. و ايضاً ندد بأى أستخدام للعنف من جانب اى بلد ضد المتظاهرين السلميين, و قال أوباما فى بيانه" أندد بشدة بأعمل العنف الصعبة التى ارتكبتها اليوم و فى الاسابيع الماضية الحكومة السورية ضد المتظاهرين المسالمين, و كما اندد بأى استخدام للعنف من جانب المتظاهرين".

الثلاثاء، 22 مارس، 2011

تصريحات لأوباما عن القذافى اثناء مؤتمر صحفى مع الرئيس السلفادوري

صرح أوباما رئيس الولايات المتحدة الامريكية يوم الثلاثاء أن بقاء معمر القذافى فى الحكم سيؤدى الى مخاطر محتملة للشعب الليبى.

وصرح بذلك الرئيس الأمريكى باراك أوباما فى مؤتمر صحفى مجتمع فيه مع الرئيس موريسيو فونيس الرئيس السلفادوري و قال : إذا لم يكن القذافى مستعداً للتنحى فسوف تكون هناك مخاطر محتمله على الشعب الليبى"
وقال اوباما في مؤتمر صحفي مع الرئيس السلفادوري موريسيو فونيس اذا لم يكن القذافي مستعدا للتنحي "فسوف تكون هناك مخاطر محتملة على الشعب الليبي."

كما شدد أوباما على أن الهدف من العمليات الجارية فى ليبيا ليس إسقاط القذافى، وإنما حماية المدنيين من الهجمات التى تشنها قواته.