الجمعة، 30 يناير، 2009

أوباما وقرارت لصالح الطبقه المتوسطه




وقع الرئيس المنتخب باراك أوباما اليوم الجمعة بعض القرارات التى قال عنها " يجب علينا تمهيدها " لكفاحها مع الإدارة.
وكما استغل أوباما هذه المناسبه و اعلن رسمياً فى البيت الأبيض فرقة عمل لحل مشاكل الطبقه المتوسطة من الأمريكيين, و تعيين نائب الرئيس جو بايدن رئيساً لها.

وقال مسؤولون فى النقابات أن الأوامر و القرارات الجديده من شأنها أن تعكس إتجاة سياسات و اوامر إدارة بوش السابقة و التى كانت تفضل أصحاب العمل على العمال بشكل واضح, و من أهم القرارات التى وقع عليها أوباما :

-طلب من المقاولين فى الولايات المتحدة لتقديم فرص عمل جديدة عندما تنتهى العقود الحالية.
-محاولة تسديد نفقات العمال المتأخرة من قبل المقاولين و التى ستساعد على البت فى تشكيل النقابات.

كما قال أوباما أثناء توقيعه " نحن بحاجه إلى هذه العمال و تمهيد الطريق أمامهم و أمام النقابات التى تمثل مصالحهم."

كما قال أيضاً " انا لا أرى العمال و النقابات التى تمثلهم جزءاً من المشكله.فهى بالنسبة لى, جزء من الحل فلا يمكن أن نمتلك طبقه متوسطه قويه دون نقابات عمالية قوية."

جيمس هوفمان ( رئيس نقابة الصندوق الدولى لسائقى الشاحنات ) " إنه يوم جديد للعمال, لقد إنتهينا إلى تعاوننا مع البيت الأبيض للعمل معاً إعادة بناء الطبقه الوسطى."

كما قال أوباما أيضاً " نحن لا ننسى فقرائنا لأنهم هم أيضاً يشاركوننا الحلم الأمريكي."

قال أيضاً " إن إدارتى ستتأكد من أن محدودي الدخل سيحصلون على قطعة من الكعكة الأمريكية ولكن إذا كانوا مستعدين للعمل للحصول عليها."


وهذا الفيديو الخاص بجون بايدن نائب الرئيس أوباما للطبقة المتوسطة

الأربعاء، 28 يناير، 2009

أوباما وخطتة لحفز الأقتصاد






يحاول الرئيس المنتخب باراك أوباما بإقناع الحزب الجمهورى لدعم خطته الجديده للحفز الإقتصادى والتى سيجرى التصويت عليها اليوم

ومع أن الديمقراطيين يتمتعون بأغلبيه مريحه فى الجونغرس الأمريكي, فأوباما لا يحتاج أصوات الجمهوريين ولكنه وعد بتغيير الجمود الذى كان فى الحياة السياسية و السعي للتغيير .

وسيكون هذا القرار الخاص بخطة أوباما الجديدة للحفز الإقتصادى للولايات المتحدة الأمريكية خطوة أولى نحو التحول من طريق الإقتصاد المتعثر حالياً وفى نفس الوقت ستعتبر خطة ذات أهداف طويلة الأجل الخاصة بتطوير مصادر بديلة للطاقة و إعادة بناء الطرق السريعه فى البلاد .

وقال" كل يوم الإحصائيات تؤكد الحاجة الماسة للإصلاح من الوضع الإقتصادى. و الشعب الإمريكي منتظر العمل ".

و الخطة تتبنى وضع 825 مليار دولار مقسمة كالتالى:

550 مليار دولار للإنفاق

225 مليار دولار لخفض الضرائب




وهى أرقام تقريبية قد تقل او تزيد. جزء كبير سيكون للرعاية الصحية, إستحقاقات البطالة و الغذاء و غيرها من البرامج التى يستفيد منها ضحايا الأنكماش الأقتصادى الحالى.

فى حين أنتقد الجمهوريين الإسراف فى النفقات التى جائت مفصلة فى مشروع الخطة فمثلاً قال النائب روجر هارولد" ليس مشروع حفز إقتصادى و إنما انفاق ببذخ "

وصوت الديمقراطيين على حذف بند 20 مليون دولار الخاصة بإعادة تجديد القاعة الوطنية, و انتقد الجمهوريين الإسراف و البذخ الذى يفعلة الديمقراطيين.

الثلاثاء، 27 يناير، 2009

أوباما وأهم تصريحاته فى لقائة على قناة العربية

أختار الرئيس باراك اوباما قناة العربية لإجراء حوار تلفزيونى و ستكون أول مقابلة مع الرئيس باراك أوباما لقناة ناطقة بالعربية .

المقابلة التى سجلت يوم الأثنين أكدت على التزام أوباما نحو إصلاح العلاقات الأمريكية مع العالم الإسلامى و العربى التى عانت الكثير فى ظل الإدارة السابقة.

واعرب الرئيس عن وجود نية للأقتراب اكثر من الشرق الأوسط و المتوقع أن يبدأ أوباما جولة لأكثر من دولة فى الشرق الأوسط منها :

مصر, إسرائيل, الضفة الغربية, الأردن , تركيا و المملكة العربية السعودية.



وصرح أوباما لقناة العربية فى حلقتة المسجلة " مهمتى الأن فى العالم الإسلامى هى إيضاح أن الأمريكيين ليسوا أعداء العرب او المسلمين"



وقال أيضاً اوباما أن الولايات المتحدة الأمريكية ارتكبت اخطاء جسيمة فى الادارة السابقة ولكن قبلها كانت هناك علاقات قوية و شراكة بين العالم الاسلامى و الولايات المتحدى الأمريكية. ولا يوجد ما يمنعنا من إعادة هذه العلاقات مره أخرى .



كما دعا أوباما الى شراكة جديدة مع العالم الإسلامى " على اساس الاحترم المتبادل " منا اشار الى ان لديه اقارب مسلمين, و انه عاش فى بلاد اسلاميه وكان قريبا منهم.

وان العالم يجب ان يحكم عليه بأفعاله ليس بأقوال الأخرين عنه.









الاثنين، 26 يناير، 2009

أوباما وأفضل أستخدام للوقود


يفكر الرئيس باراك أوباما فى أستحداث مصادر جديده للطاقة غير البترول بل و ايضا طاقه نظيفه و التى من شأنها أن تجعل الولايات المتحده اكثر استقلاليه فى هذا المجال الا وهو مجال الطاقه و الذى يعد من المجالات التى تعانى فيها الولايات المتحده. و التفكير فى هذا ايضا يزيد من الضغوط على كبرى شركات السيارات فى العالم لتصنيع سيارات أكثر كفاءه و اقل عوادم و كفاءة أعلى فى استخدام الوقود .
وعلى عكس إدارة الرئيس الراحل بوش شجع الرئيس باراك اوباما جمعيات حماية البيئة للتأكد من إذا كانت ولايات كولاية كالفورنيا تحتاج الى قوانين صارمه للحد من العوادم المنبعثه من السيارات أم لا.
وحث الرئيس باراك أوباما إدارته للعمل على هذا المنوال لتمكين شركات صناعة السيارات للعمل بكفاءه لتصنيع سيارات ذات كفاءه اعلى فى استهلاك الوقود بحلول عام 2011.
وفى حديث للرئيس أوباما فى مكتبه بالبيت الابيض قال:
من أجل أمتنا و أقتصادنا و كوكبنا, يجب ان تكون لدينا الشجاعه على التغيير.
كما قال ايضا انه سيعمل من خلال ادارته و العمل على التحول من استخدام النفط الاجنبى الى مصادر جديده من اثارها ايجاد فرص عمل جديده و خلق بيئه أكثر نظافه من العوادم.

عام 2007 لم تلتفت ادارة بوش الى جماعه حماية البيئه و لجأت للسياسه و انكرتها و الذى دفع عاصفه من التحقيقات و الاتهامات من قبل الديمقراطيين وجماعات حماية البيئه بالولايات المتحده الأمريكية.
قال باراك أوباما طلبت يوم الأثنين من جماعات حماية البيئة إعادة النظر فيما قد ينفع البلاد, فالحكومه يجب أن تعمل مع مثل هذه الجماعات و ليس ضدها, واضاف ايضاً ان إدارته لن تماطل معها فأيام المماطله ولت و إن إدارته لا تنكر الحقائق بل و ستهتدى بها.
اما عن القيود التى توجد فى كالفورنيا فمن شأنها خفض التلوث و الغازات المنبعثة من السيارات الجديده و الشاحنات حوالى 30% بحلول عام 2016 .
اما عن الولايات الأخرى فلقد اعتمدت 13 ولايه اخرى نفس معايير كالفورنيا.

السبت، 24 يناير، 2009

نهاية سجن غوانتانامو على يد باراك أوباما





بعد تولى السلطة مباشرة قام الرئيس أوباما ببذل المزيد من الجهد الواضح لحماية أمن و دعم قيم الولايات المتحدة الأمريكية أكثر مما فعلة الرئيس السابق فى 8 سنوات تدهورت فيها صورة الولايات المتحدة الأمريكية أمام العالم أجمع.
" سيتم إغلاق غوانتانامو. وسيمنع التعذيب فى التحقيقات حتى وان كان المشتبه به ارهابى و ستغلق أيضاً السجون السرية للمخابرات الأمريكية"




كان ذلك على لسان أوباما والذى يحاول جاهداً إرسال رسالة واضحة للصديق و العدو: أمريكا عادة و مستعدة لقيادة المجتمع المدنى العالمى لعالم أكثر أمناً و حريه عن قبل.
لقد ضحى بوش بالحرية الشخصيه فى مقابل ما كان يظن انه فى سبيل الأمن العام و العالمى و الذى أثبت فشلة كأعتقاد و سياسة مما ظهر فى معتقل غوانتانامو و أبو غريب.
النظام التعذيبى و الاعتقالات الأمريكيه التى فزع منها العالم كفوبيا وبائيه ضد الإرهاب هى التى اوصلت الولايات المتحدة الأمريكية إلا ما هى فيه الأن من وضع ردىء أما العالم و أنفسهم.
وهى ذاتها التى أدت بلا شك الى قيام حربين فى افغانستان و العراق جرياً وراء احلام زائفه و اسباب ظاهريه و اخرى باطنية للسيطره على موارد للبلدين المحتلتين و فى المقابل قد تم الدفع بدماء العراقيين و الافغان و الامريكيين .
و لكن الواضح الأن هو ان الرئيس الجديد يسعى الى إزالة الكراهيه الموجوده داخل صدور البشريه ضد حنق الولايات المتحدة و الحث على تغيير نظرة الأمريكيين أيضاً و التدبير الذى يوصف من بعض السياسيين على انه احلام و من البعض الأخر على انه تدبير ايجابى و حكيم وليس امامنا الا ان نشاهد ما سيحدث و ستثبت الأيام أيهم الصادق

أوباما عكس بوش حتى فى سياسة الأموال المنفقة


قال الرئيس بالأنتخاب باراك أوباما يوم أمس الجمعة أن إدارة بوش كانت قد أمتنعت عن تقديم تمويل و منح أموال فيدرالية الى جماعات دولية تهدف الى تقديم معلومات كافيه فى انحاء العالم عن تنظيم الأسره و النهوض بصحة المرأه.

وقد قام بوش يوم امس بالتعهد بهذه الأموال مره اخرى لهذه الجماعات الدولية القرار الذى اوجد ترحيب حاراً من قبل الجماعات الليبرالية ويذكر أن الحظر كانت لعبة سياسية بين الديمقراطيين و الجمهوريين منذ إدارات الحزب الجمهوري للرئيس رونالد ريجان و الذى كان اول من اعتمد هذا القرار عام 1984. و جاء بيل كلينتون من الحزب الديمقراطى لينهى هذا الحظر عام 1993 و جاء الجمهورى جورج دبليو بوش من جديد و حظره عام 2001.

وقال اوباما فى بيان صادر عن البيت الابيض " ليس لدي رغبه فى الاستمرار فى نقاشات قديمة و غير مجدية".

وقال ان الحظر لا داعى له على نطاق واسع و الذى من شأنه ان ينهض بتنظيم الأسره فى البلدان النامية.

" فى الاسابيع المقبلة ستبدأ إداريتى الجديده على حل مشكلة تنظيم الاسره, و العمل على ايجاد ارضية مشتركه للمناطق و تلبيه احتياجات المرأه و الاسره فى داخل الولايات المتحدة الامريكية و حول العالم"

وقال ايضاً بوس أن يتطلع الى العمل مع الكونجرس لتحقيق امله فى استئناف تمويل صندوق الامم المتحده للسكان والذى يستخدم للعمل بصوره تعاونيه للحد من الفقر و تحسين صحة النساء و الاطفال, و منع فيروس الإيدز و تقديم خدمات مجانيه و تقديم المساعدة للمرأة فى 154 بلداً حول العالم .

وقالت المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان " ثريا أحمد عبيد " إن تصرف الرئيس الأمريكي باراك أوباما يبعث برسالة قوية حول قيادتة وتفكيرة فى الاسباب التى من شأنها أن تعزز السلام و الكرامة و الماسواة للنساء و الفتيات, و التنمية الأقتصادية فى أفقر المناطق فى العالم."


الجمعة، 23 يناير، 2009

لقاء أوباما و زعماء الكونجرس


أكد زعماء الكونجرس و الرئيس أوباما أنه لا توجد صعوبة فى إيجاد أرضية مشتركة بشأن خطة أنتعاش أقتصادى, رغم إعتراض بعض الجمهوريين على بعض البنود الخاصه بالخطه, أوباما و كبار الحزب الديمقراطى و الجمهورى سيتقابلون اليوم لمناقشة وضع الإنفاق و خفض الضرائب والخطه التى من شأنها مواجهة ضعف الإقتصاد الأمريكي .


ومن المقرر مناقشة قانون الحوافز و التى سيضخ حوالى 825 مليار دولار تقريباً, بل و قد يزيد, الجمهوريين الذين يمثلون قلة فى الكونجرس الأن لم يتمكنوا من فرض خطتهم على الكونجرس أو أوباما.

وقد خصص يوم أمس مبلغ 275 مليار دولار تخفيض من الضرائب على المواطن الأمريكي ليتمكن من مواجهة الأزمة الأقتصادية و جاء القرار بأغلبيه و نسبة وصلت الى

13-24

وقد وعد كبار الحزب الديمقراطى أن مشروع هذا القانون سيكون جاهزاً فى منتصف فبراير على حد أقصى أما أوباما ليقوم بتوقيعه و اعتماده.

يذكر أن الولايات المتحدة تمر بأزمة إقتصادية تزداد يوماً بعد يوم. فلقد أظهرت التقارير الحكومية أن عدد العاطلين أخذ فى الزيادة عن قبل و سوق العقارات فى تراجع مستمر والذى يؤثر حتما على قطاع كبير من العاملين بهذا المجال فى الولايات المتحدة كلها.

وصرحت شركة ميكروسوفت أنها ستقوم بالإستغناء عن 5000 فرصة عمل خلال ال18 أشهر القادمة.

ويسعى الجمهوريين لعدم العمل بقرار خفض الضرائب بحجة أن هذا القرار لن يؤثر بشكل أكيد على العماله.

الخميس، 22 يناير، 2009

باراك أوباما يجمد رواتب بعض مساعدين البيت الأبيض

كخطوة أولى بدأ أوباما بالبيت الأبيض لحل مشكلة الإضطرابات الإقتصادية بالولايات المتحدة الأمريكية, حيث أمر بتجميد رواتب بعض المساعدين بالبيت الأبيض و التى وصلت لحد المئة ألف دولار سنوياً

والمتضررين من هذا التجميد بالطبع وظائف ذات مستوى رفيع كمستشار الأمن الوطنى, و السكرتير الصحفى وغيرهم من المناصب التى كانت تحظى فى عهد بوش بأجور فوق العادية.

وحظر ايضاً قبول أى هدايا من إدارته من أى جماعه أو لوبى معين فى الولايات المتحدة و التى سيليها رد للجميل بلا شك.

والقواعد الجديده أيضاً تنص على ألا يحاول موظف سابق التأثير على زملاء له فى مكان معين ليقوموا بخدمات له و طالب جميع الموظفين بالتحلى بالأخلاق الخاصه بالعمل.


وضع اوباما قواعد صارمه جديدة حتى لا تؤثر أى علاقه على متخذى القرار و الذين من شأنهم التأثير على البلاد كلها, وقال أيضاً انه لن يسمح لأى جماعة ضغط أو لوبى تؤثر على صنع القرار فى إدارته

وقال أنه بهذه القرارت ستبدأ حقبة جديدة بالبلاد ويجب علينا أن نسعى جاهدين لجعل الحكومه تكتسب ثقة المواطن الأمريكى من جديد خلال الشهور و السنين القادمة و نكون قادرين على أن نأخذ قرارات بعيدة كل البعد عن أى تأثير خارجى أو من جماعة ضغط معينه.

أوباما يقسم اليمين مرة أخرى بسبب أخطاء فى المرة الأولى


قام الرئيس المنتخب باراك أوباما مساء يوم الاربعاء مره أخرى بأداء اليمين الرئاسى مره أخرى بعد ان قام ملقن اليمين و كبير القضاه الأمريكيين جون روبرتس بالخطأ فى بعض العبارات و نقل اماكنها.

وهذا مقطع الخطأ الذى حدث أثناء أداء اليمين:



وبعد ان نقلت بعض وكالات الأخبار الخبر على المشاهدين قرر أوباما أن يؤدى اليمين مرة أخرى ولكن هذه المره فى البيت الأبيض مع مجموعة قليلة من الصحفيين و مساعدية ولم تتواجد كاميرات لتصور الحدث.

ومازح اوباما روبرتس ملقن اليمين قائلاً " و الأن دعنا نقوم بها مره أخرى ببطىء و حرص شديد"

وعلق أيضاً أننا قمنا بذلك مره اخرى لأنه شيىء ممتع.

ويذكر أنه قد تم الخطأ فى جزء من اليمين من جانب جون روبرتس و تتبع الخطأ أوباما بقوله ما يلقنه روبرتس من نفس الكلام.
وعندما جاء روبرتس مره اخرى ليلقن أوباما قال له :
هل انت مستعد ؟
قال له أوباما : نعم, أنا مستعد ولنفعلها ببطىء.
يذكر أن الدستور الأمريكي واضح من هذا الجانب و القسم دقيق جداً و حتى لا يحدث مشاكل فى المستقبل أو يزعم أحدهم انه رئيس غير شرعى لأنه لم يقم بالقسم الصحيح. وتجنباً لكل ذلك قام باراك أوباما مره أخرى بإلقاء اليمين الرئاسى بمكتبه يوم الأربعاء 21 يناير 2009



الأربعاء، 21 يناير، 2009

باراك أوباما يدعو لحل مشكلة قطاع غزه

قام الرئيس المنتخب باراك أوباما بدعوة 4 رؤساء دول بمنطقة الشرق الأوسط لبحث أزمة قطاع غزه.
دعا أوباما الرئيس المصرى حسنى مبارك و رئيس الوزراء الاسرائيلى ايهود اولمرت و العاهل الاردنى الملك عبدالله و الرئيس الفلسطينى محمود عباس.






و قال اوباما " انتهزت الفرصه فى أول يوم لى فى منصبى الرسمى و التزامى بالمشاركه الفعاله فى تحقيق السلام بين العرب و اسرائيل من بداية ادارتى للولايات المتحدة الامريكية "
واعرب عن امله فى التعاون من جانب تلك القيادات للوصول لحل يرضى الطرفين.
كما أكد عزمة على العمل للمساعدة على تدعيم وقف إطلاق النار عن طريق انشاء نظام فعال لمكافحة تهريب الأسلحة لنظام حماس و العمل ايضا مع القياده الفلسطينية للمساعده فى عملية ضخمه لإعادة ما تم تخريبه بغزه إثر القذف الذى حدث فى إدارة بوش وليست ادارته و التى دمرت قطاع غزه و صرعت نحو 1300 فلسطينياً نصفهم على الأقل مدنيين و قتل 13 اسرائيلياً
وقد تم إنسحاب الجيش الإسرائيلى كاملاً على لسان متحدث من الجيش الإسرائيلى .

باراك حسين أوباما يأخذ السلطة فى الولايات المتحدة الأمريكية


واشنطن - أكثر من مليون أمريكي تجمعوا ليشهدوا أول رئيس من أصول أفريقية و الرئيس الرابع و الأربعين للولايات المتحدة الأمريكية,


يوم غير عادى فى حياة الأمة الأمريكية بعد أن كان المواطنين من أصل أفريقى يعتبروا من مواطنين درجه ثانية منذ نصف قرن فقط و الأن أصبح الرجل الأول فى الولايات المتحدة هو مواطن من أصل أفريقى, كان أمس الثلاثاء شاهد على مواطنين من جميع الأعمار و الألوان رغم درجة الحرارة المتجمدة إلا أنهم أنتظروا لساعات ليشاهدوا رئيسهم الجديد باراك أوباما وهو يدلى بقسم الرئاسة باراك حسين أوباما الذى يحمل أسم ليس بأمريكى الأصل و له أصول أفريقية وصغير السن مقارنة بالرؤساء السابقين و نفس المشهد الذى شاهدة الملايين عبر الأقمار الصناعية أو الأنترنت.


وكان من أحد كلمات أوباما فى خطابه " لقد جاء التغيير إلى الولايات المتحدة الامريكية"


سيبدأ باراك أوباما من اليوم الأربعاء العمل فى مكتبه بالبيت الأبيض وسيقوم بلقاء فريقة الإقتصادى لوضع خطته الأقتصادية قيد العمل, و سيقابل الفريق المختص بأمور العراق و الحرب بها.


" ماهو المطلوب منا الأن هو عصر جديد من المسؤولية و الأعتراف, من جانب كل أمريكي, أن لدينا واجبات تجاه أنفسنا و أمتنا, والعالم, و الواجبات التى لا تقبل التأخير بل التعجيل بها" باراك أوباما


وبعد أن أتم اليمين احتضن باراك أوباما زوجته ميشيل أوباما و ركبوا السياره الخاصه بالرئيس وهى مصفحه و بعد ذلك قاموا بالمشى على طول شارع بنسلفانيا كما تقضتى العادات للوصول للبيت الأبيض و اخذ يلوح للحشود تحت رقابة رجال الأمن.


الثلاثاء، 20 يناير، 2009

خطاب باراك أوباما الخاص بتولية الرئاسة وحلف اليمين

مراسم أداء أوباما للقسم الرئاسي, اليمين الذى أداه باراك أوباما يوم الثلاثاء الموافق 20 يناير 2009 وبعده كان الخطاب عن واجب المواطن وواجبه كرئيس أترككم مع فيديو القسم و الخطاب:
الجزء الأول




الجزء الثانى

الاثنين، 19 يناير، 2009

أوباما و خطوات قليلة ليدخل البيت الأبيض و التاريخ

The stage is set in front of the Capitol( ALEX WONG/GETTY IMAGES)

واشنطن -- سيتم اليوم وسط عشرات الالاف الأمريكيين تسليم القيادة الأمريكية للرئيس المنتخب باراك أوباما و سينتقل للبيت الأبيض ليكون بذلك الرئيس الرابع و الاربعين للولايات المتحدة الأمريكية و الرئيس الأول من أصل أفريقى يصل لهذا المنصب.

والذى سيقوم بإداراة الولايات المتحدة الامريكية فى وقت عصيب بدخولها حربين ووجود أزمة إقتصادية تنهش فى الإقتصاد الأمريكى بنهم بعد أن كان من الأقوى عالمياً .

" لم أكن أتوقع أن أرى رئيس لبلادى أسود فى جيلى هذا أو فى هذا الوقت " دونالد باتلر, 20 عام, جامعة واشنطون.

"أنا سعيدة جداً لأنى عشت لأرى هذا التغيير وهذا الحدث الجميل " بيتى براينت و التى قامت بالتحرك فى الساعة الثالثة صباح الثلاثاء لتصل فى الوقت المناسب لتشاهد الرئيس المنتخب باراك أوباما وهو يقوم بحلف اليمين أمام أعين الأمريكيين.

وقال أوباما يوم الأثنين " دعونا نجد أرضية مشتركه لنقدم عليها مصلحة شعبنا الأمريكي على أحزابنا أو أرائنا الشخصية و التى ستساهم بلا شك فى تقدمنا و تخطينا كل التحديات القائمة امامنا و التى ستأتى ."



ولازال بوش و زوجته فى البيت الأبيض إلى صباح اليوم, بوش الذى كان رئيس للولايات المتحدة لفترتين متتاليتين و التى أسفرت عن تراجع شعبية الولايات المتحدة فى كل البلاد و خاصة البلاد الشرق أوسطية,و أيضاً لا ننسى احداث 11 سبتمبر و التى لا تزال تحوم حولها الشبهات والتى ادخلت الولايات المتحدة الامريكية حربين متتاليتين تحت ستار حرب الإرهاب, و اخيراً الإنهيار الإقتصادى الذى تواجهة الولايات المتحدة حالياً.

صباح اليوم سيهنىء الرئيس بوش وزجته الرئيس الجديد باراك أوباما و زوجتة وسيرحلون عن البيت الأبيض الذى قضوا فيه 8 سنوات وفى عصر اليوم " الثلاثاء" سيكون اوباما الرئيس الرسمى للولايات المتحدة الأمريكية و بوش سيكون فى مزرعته بتكساس التى كان يقضى فيها معظم وقتة عندما تولى الرئاسه قبل احداث سبتمبر.

وقد نصب مسرح منذ الأحد السابق فى نفس المكان الذى سيؤدى فيه باراك أوباما اليمين اليوم, و قد قام بعض المغنيين بالغناء على هذا المسرح و سيقام حفل بمناسبه إدلاء اليمين و يذكر أيضاً أن الملاكم الأسطورى "محمد على" الأفريقى الأصل سيحضر هذا الأحتفال .

ولا يخفى على أحد كمية الأمن المتواجد و كثافتة فقد وصل عتاد الأمن الذى أكدوا أن الأمن مستتب ولا يوجد ما يقلق منه أحد إلى الأن:

4000 عنصر شرطة

4000 عنصر أمنى من سته و تسعون مكتب منها الاف بى اى و الخدمات السريه و المكتب الخاص بحماية الكونجرس .

32000 عنصر من الجيش

وسيتواجد أمن فى طائرات هليكوبتر تحوم حول المكان بل وفى النهر أيضا ستتواجد عناصر أمنية.

وسيتم إغلاق كوبرى سام وجزء كبير من سنتر العاصمة الأمريكية واشنطن سيغلق أيضاً لحين الأنتهاء من المراسم.

وصدرت مجلة تذكارية على غلافها صورة الرئيس المنتخب باراك أوباما و زوجته و عنوانها " لقد تمت المهمة" لترمى إلى ما علق عليه الأمريكيين أمالهم كل هذا الوقت و تعلقهم بأمل للتغير فى كل شيىء سواء سياسة خارجية أو داخلية والتى ستبدأ من عصر اليوم فى واشنطن.

الاثنين، 5 يناير، 2009

أوباما سيعيش مع الأشباح لأسبوعين


سيقيم الرئيس المنتخب باراك أوباما لمدة أسبوعين قبل أن ينتقل هو و عائلته للسكن بالبيت الأبيض بعد 20 يناير 2009

بواحداً من أعرق فنادق واشنطن والذى تحوم حوله شائعات عن وجود أشباح به . " Hey- Adams"

فندق هاي أدمز من أفخم الفنادق الموجوده بالعاصمة واشنطن. وقد تم أفتتاحه عام 1928 ويبعد عن البيت الأبيض عشرات الأمتار والذى سيكون المقر الرئاسى لأوباما.



الفندق عباره عن 145 غرفة و 20 جناح. أسعار الغرف لليله الواحده تبدأ من 395 الى 6000 دولار وكل غرفه تحتوى على حمام مغطى بالرخام, و بكل غرفة 3 هواتف ومغطاه بنظام ديجيتال كامل للحرارة و الميديا.

ويوجد بالغرف ملاءات و مناشف إيطاليه الصنع فاخره. و اما الوسائد فهى من ماده ضد البكتريا و الميكروبات لكى تلائم النزلاء الذين يعانون من أمراض التنفس والحساسيه او الربو التى تعانى منه أبنة أوباما الكبرى " مالى" التى تبلغ من العمر 10 سنوات.



والأن يوجد بالفندق تأمينات أمنيه عاليه, و الشارع الأمامى مغلق وممنوع المرور به و هذه التأمينات ستستمر 15 يوماً إلى أن ينتقل أوباما إلى البيت الابيض ليتسلم مهامه رسمياً كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية.


و تم تسمية الفندق "هاي أدمز " على أسم شخصين كانوا يقطنون نفس مكان الفندق الحالى و هم "هاي جون" و " هنرى أدمز".


"هاي جون" كان المساعد الشخصى للرئيس إبراهام لينكولن أما عن " هنرى أدمز فقد كان كاتب سيرة الرئيس جون أدمز
أما عن أسطورة الأشباح التى تسكن الفندق فهى ترتبط بزوجة " هنرى أدمز" " مارينا كالوفار" و التى عانت من الأكتئاب الحاد و قامت بالأنتحار عام 1885.

وجرت الشائعات أن روح مارينا تزور الفندق كل عام فى شهر ديسمبر وهو نفس الشهر التى انتحرت به, وصرح العاملين بالفندق أنه فى هذا الشهر كل عام تحدث أشياء عجيبه مثل فتح و غلق أبواب الفندق وحدها و كيف يبدأ الراديو بالبدأ وحده أيضاً.

بل و يقول البعض أنهم قد سمعوا صوت نسائى مجهول المصدر فى بعض الاحيان وهم يعملون .

وقد تكون هذه الشائعات و الأساطير كلها ملفقه لجعل الفندق ذو جو خاص و هيبه لمعظم الأشخاص ولا ننسى ولع الشعب الأمريكى بالمغامره .