الأربعاء، 4 فبراير، 2009

باراك أوباما يسعى لتجاوز تداعيات مشاكل الترشيح


واشنطن-- قال الرئيس المنتخب أنه يواجه الآن تحدياً إضافياً ألا وهى مقاومة موجة الى احداث الترشيح.
"أنا محبط" قالها أوباما مراراً و تكراراً بعد إنسحاب إثنين من كبار المرشحين للإدارة الأمريكية التى يترأسها أوباما, قائلين أنهم يتجنبون التشتت للرئيس وهو يسعى قدماً فى جدول أعمال طموح.



فى سلسلة من المقابلات التى اجريت فى البيت الأبيض لشبكة Anchors يوم الثلاثاء, قال انه يتعهد بترشيحات ترقى إلى مستوى حقبة جديدة من المسؤولية.


واستقال حديثاً الصديق المقرب من أوباما توم داشل عن منصب للصحة و الخدمات الإنسانية و إدارة اصلاح الرعاية الصحية, و ايضاً المرشحة نانسى كيلفر.


وكانت مشاكل داشل نمت على مدى الايام الخمسة الماضية, فقد واجهه أسئلة حول إحتمال تضارب المصالح المتصلة بعملة و الرعاية الصحية. كل ذلك مهد السبيل ليحتمل معارك صعبة فى مجلس الشيوخ فى مزيد من الأضرار التى يمكن أن تحرج باراك اوباما.


كما واجه وزير الخزانة أيضاً مثل هذه المشاكل ولكن فى نهاية المطاف أكد مجلس الشيوخ عليه.


كما أجد أوباما على انه لابد من أن نعثر على شخص بسرعة و بنفس خبرات داشل فى الرعاية الصحية لتحقيق ما وعد به اوباما للتحرك نحو التغطية الشاملة بالرعاية الصحية فى أول 100 يوم لتوليه الرئاسة.


بالتأكيد لن تكون العملية بهذه السهولة خصوصاً أن داشل قضى نحو ثلاثة عقود فى واشنطن و معظمها فى مجلس الشيوخ, حيث كان زعيم الأغلبية.


ويذكر أن من الخيارات الممكنه: حاكم ولاية كانساس, الطبيب فيرمونت الذى استقال من منصب رئيس الحزب الديمقراطى من قبل, حاكم ولاية بنسلفانيا و حاكم ولاية أوهايو أيضاً.

0 comments: