الخميس، 2 أبريل، 2009

مقابلة الرئيسين الروسى و الصينى لنقاش نقاط الاختلاف بلندن

لندن- يقوم باراك اوباما رئيس الولايات المتحدة الامريكية الاربعاء بلقائين الرئيس الروسى و الرئيس الصينى بلندن قبل قمة العشرين.

كما سيلتقى بالمستشارة الالمانية انغيلا ميركل و الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.

كما سيقوم باراك اوباما بعد وصوله مساء الثلاثاء، الى محاولة استرجاع العلاقات الاميركية الروسية التى عانت من التدهور في عهد جورج بوش. وهذا هو اللقاء الاول مع ديمتري مدفيديف رئيس روسيا ،و من المقرر نقاش اتخاذ وضع حازم بشأن البرنامج النووى الايرانى. كما سيتناول ايضاً مشرع جورج بوش السابق بنشر درع صاروخى فى التشيك و بولندا, و الامر الذى ازعج روسيا لأنه يمثل تهديداً لأمنها و سلامتها.

و سيقابل جينتاو وهو الرئيس الصينى ليناقش التعاون الاقتصادي. و سيناقشوا سوياً مسألة كوريا الشمالية و تجاربها الخاصة بالصواريخ النووية مع كل من رئيس روسيا و رئيس الصين.
وحضر الرؤساء و زوجاتهم فى حفل اقامته الملكة اليزابيث الثانية فى قصرها بباكنجهام.
كما نفى مسؤولون فى البيت الابيض عن وجود اى خلاف بين الولايات المتحدة و الاتحاد الاوروبى حول الانعاش الاقتصادى و طرق استعادتة. و لكن على الطرف الاخر ظهر التوتر على الجانبين, بل وصل إلى ان حذرت وزيرة الاقتصادى الفرنسى كريستين لاغارد من مغادرة القمة إذا لم تكن راضية عما توصلوا اليه.